ما هو السوق الموازي وما الفرق بينه وبين سوق الاسهم الرئيسي؟

فريق التحرير

السوق الموازي هو السوق الذي يتم فيه شراء الأسهم وبيعها خارج قنوات التداول المُعْتَادة. ويكون تداول الأسهم في السوق الموازي غير رسمي بحيث لا تضاف عملياته على المؤشر الرئيسي في البورصة. وعادة يتم إدراج أسهم الشركات في السوق الموازي قبل الطرح العام الأولي واكتتاب أسهم الشركة، أو حتى تنتهي الشركة من استيفاء شروط الإدراج في البورصة. وتعمل في نفس وقت عمل سوق الأسهم الرئيسي.

مميزات السوق الموازي لسوق الأسهم الرئيسي

تعتبر أسواق الأوراق المالية البنية التحتية التي تسهل تداول تلك الأسهم. وبدون سوق الأسهم الرئيسي، لن يكون لدى الشركات آلية رسمية يمكن من خلالها إدراج أسهم، ولن يكون للتبادلات أي سبب للوجود.

وتعتبر السوق الموازية لسوق الأسهم الرئيسي مصدر إضافي جيد من أجل تمويل الشركات وزيادة رأس المال لهذه الشركات. كما تهدف لزيادة تنويع الأدوات الاستثمارية وتقديمها للمستثمرين و تعمل على تعميق سوق الأوراق المالية. بالإضافة إلى ذلك فهي تتميز بالمرونة من حيث شروط إدراج الشركات في هذه السوق، وبوجود الرقابة المالية عليها. ومن النقاط الهامة أيضا أن التداول في السوق الموازية مسموح فقط للمستثمرين المؤهلين والذين لديهم رخصة من هيئة السوق المالية.

ويهدف إنشاء سوق موازية إلى بناء سوق أوراق مالية منفتح على العالم، بحيث يزيد فرص التمويل ويعمل على تعزيز القدرات والإمكانيات الاستثمارية والاقتصادية للشركات، وكذلك يعمل على توفير العديد من الفرص الاستثمارية المُتطورة لكافة المشاركين والمتعاملين في السوق المالية بما في ذلك الأشخاص الطبيعية والاعتبارية وكافة المؤسسات والهيئات المالية.

 

الفرق بين السوق الموازي وسوق الأسهم الرئيسي

يوجد عدّة فروق بين السوق الموازية وسوق الأسهم الرئيسي ربما لا يعلمها الكثير من الناس. وهي كما يلي:

 

  • إجراءات الطرح

السوق الموازية أكثر مرونة في متطلبات الطرح ومتطلبات الإدراج والتي يتم تقديمها لهيئة السوق المالية أما متطلبات ملف الطرح في سوق الأسهم الرئيسية فهي أكثر وشروطها أشد.

 

  • نسبة الأسهم المطروحة بسوق الأسهم

يجب ألّا تقل نسبة الأسهم المطروحة بسوق الأسهم الرئيسية عن ثلاثين بالمائة، بينما في السوق الموازية يجب ألا تقل عن عشرين بالمائة.

 

  • الإفصاحات المالية

الإفصاح عن البيانات المالية للشركة تكون على شكلين وهما الربع سنوي والسنوي، وهو أقل صرامة من حيث مدّة تقديم الإفصاح، فمثلا يجب الإفصاح عن البيانات المالية للشركة سنويا خلال مدة أقصاها ثلاثة شهور من انتهاء مدة الإفصاح. أما البيانات الربع سنوية تكون المدة ثلاثين يوما في سوق الأسهم الرئيسي وخمسة وأربعين يوما في السوق الموازية بالسوق السعودي.

 

  • الإفصاح عن البيانات المالية الجوهرية

تتساوى شروط الإفصاح عن البيانات المالية الجوهرية في السوق الموازي وسوق الأسهم الرئيسة.

 

  • أدنى حد للقيمة السوقية لأسهم الشركة

يكون الحد الأدنى للقيمة السوقية لأسهم الشركة المدرجة في السوق الموازية حوالي عشرة بالمائة تقريبا منه في سوق الأسهم الرئيسة. فعلى سبيل المثال، إذا كان الحد الأدنى للقيمة السوقية عشرة ملايين ريال سعودي، فالحد الأدنى للقيمة السوقية في سوق الأسهم الرئيسية مائة مليون ريال.

 

  • عدد المساهمين

يجب ألّا يقل عدد المساهمين عن عدد معين كشرط في سوق الأسهم الرئيسية. بينما في السوق الموازي فيعتمد الأمر على القيمة السوقية لجميع الأسهم، فمثلا يجب ألا يقل عدد المساهمين عن 50 إذا كان من المتوقع أن تكون القيمة السوقية لجميع الأسهم أربعين مليون ريال في السوق الموازي في السعودية، و35 مساهم إذا كانت القيمة السوقية أقل من أربعين مليون ريال. أما في سوق الأسهم الرئيسية فيجب ألا يقل عدد المساهمين عن مائتي مساهم.

 

  • نسبة التذبذب

تكون نسبة التقلّبات والتذبذب في سوق الأسهم الرئيسي حوالي عشرة بالمائة تقريبا، بينما في السوق الموازية تصل لعشرين بالمائة تقريباً

عن ترند كاست

نظام مبتكر لتحليل وتوقع أسعار الأسهم قام بتطويره د. عماد ملكاوي في إطار أبحاثه في مجال قياس وتوقع القيم المستقبلية للمتغيرات التي تتسم بالعشوائية مثل أسعار الأسهم وغيرها.يعتمد النظام الجديد على أسلوب رياضي إحصائي متطور أطلق عليه الباحث اسم تكامل الاحتمالات العشوائية، يستخدم فيه بيانات تاريخية لفترات طويلة نسبياً لتحديد وتحليل العوامل والظروف والمتغيرات التي تنعكس على سعر الإغلاق اليومي وعلى تحرك السعر أثناء التداول. مع تحليل وحساب السعر المتوقع للسهم تحت تأثير الأخبار و الأسباب الطارئة.