كيف تكون مستثمر دفاعي كما قال بينيامين جراهام

فريق التحرير

وضع بينيامين جراهام استراتيجية للمستثمر بسوق الأسهم في أحد مؤلفاته وهو كتاب المستثمر الذكي. وهذه الاستراتيجية متداولة ومعروفة باسم استراتيجية المستثمر الدفاعي.

وتعرف استراتيجية المستثمر الدفاعي بأنها عبارة عن طريقة متحفظة لتشكيل عناصر المحفظة الاستثمارية وإدارتها، وتهدف إلى التقليل من مخاطر فقدان رأس المال الاستثماري. وفي الحقيقة هي عبارة عن عدد من الاستراتيجيات تهدف إلى حماية المستثمرين من الخسائر الكبيرة الناجمة عن التراجع الكبير في الأسواق.

وتقتضي استراتيجية الاستثمار الدفاعي إعادة التوازن بطريقة منتظمة للمحفظة بهدف الحفاظ على تخصيص الأصول المرغوب إضافتها للمحفظة؛ وشراء سندات ذات جودة عالية بحيث تكون المخاطرة فيها قليلة، وسندات استحقاق قصيرة الأجل، والمخاطرة بأسهم زهيدة الثمن؛ وكذلك التنويع في القطاعات الاقتصادية المختلفة والتنويع في الاستثمار بسوق الأسهم بأكثر من دولة؛ والالتزام بوضع أوامر وقف الخسارة، واحتجاز السيولة النقدية وما يعادلها في حالة الخسارة.

 

لكي تكون مستثمر ذكي يجب أن تعرف كيف تكون مستثمر دفاعي كما قال بينيامين جراهام، وسنعرض لكم أهم الاستراتيجيات:

أولا: تنويع المحفظة الاستثمارية:

يجب أن تُنشأ نموذج تنويع جيد لمحفظتك، بحيث يناسب وضعك المالي بأقل مخاطر ممكنة، لذلك يُفضّل جراهام تقسيم المحفظة الاستثمارية إلى قسمين، بحيث يكون نصفها أسهم ونصفها سندات. وهذه بعض الخطوات:

  •       قسم الأسهم يحتوي على عدد من الأسهم بين 10 و30 سهم
  •       يجب أن تكون الأسهم لشركات كبيرة ومؤسسات معروفة، وذلك لضمان أقل نسبة مخاطرة في الاستثمار بالأوراق المالية. وتكون نسبة القروض في الشركة لا تزيد عن 50% من مجموع قيمة أسهم الشركة.
  •       يجب أن يكون تاريخ أرباح الشركة متواصلة على مدى عشر سنين ماضية.
  •       يجب ألّا يتعدى مكرر متوسط الربحية 25 مرة لسبع سنوات (ويتم حسابه عن طريق جمع عوائد سهم الشركة في سبع سنوات ثم تقسيم مجموع العوائد على سبعة، ليعطينا متوسط العائد على السهم، وبعد ذلك نقوم بتقسيم سعر السهم الحالي على متوسط عائد السهم المحسوب سابقا لينتج لنا مكرر متوسط الربحية لسبع سنوات).
  •       بالنسبة لشراء الأسهم، يفضّل أن يتم اقتطاع نسبة من الراتب الشهري للمستثمر بشكل منتظم وليس بشكل نسبي بغرض شراء الاسهم عند نزول سعرها،  حتى يتم شراء الأسهم المطلوب ضمّها للمحفظة، ويتم تخفيضها للنصف في حالة نزول السوق، ولا يتم زيادتها في حالة صعود سوق الأسهم. ويمكن إعادة استثمار الأرباح الموّزعة في داخل المحفظة.
  •       وفيما يخص عملية البيع، يعتبر من الأفضل البيع في حالة ارتفاع سعر السهم بنسبة 50% فالسهم لابد ان لا يتجاوز سعره الحالي عن نسبة 100% ارتفاع عن سعر الشراء، أو مرور فترة سنتين من تاريخ شراء السهم.
  •       بالنسبة للسندات، فإن السندات تقوم بإعطاء عائد استثماري جيد بأسعار مناسبة، لذلك يُفضّل فقط شراء سندات قصيرة الأجل. وينصح جراهام المستثمرين بسوق المال بعدم شراء أي سندات أو استثمارات ذات دخل ثابت ولها فترة استحقاق أطول من خمس سنوات.  ويفضل السندات الموجودة بسوق المال المحلّي، ولكن يشترط أن تكون ذات جودة عالية، وسندات الشركات المعروفة عالميا ذات الجودة العالية. ويعتقد أن هناك مُخاطرة كبيرة جدا في الأوراق المالية ذات الدخل الثابت على المدى الطويل بسبب دراسته منحنى عوائد السندات لفترات زمنية مختلفة.

ثانيا: شروط اختيار المستثمر الدفاعي للأسهم والسندات:

1-تكون المؤسسة أو الشركة المرغوب الاستثمار بأوراقها المالية مضمونة، وتتميز الشركة بأنها كبيرة ولها قدرة تنافسية وتبحث عن الاستمرار بالسوق، بحيث تحتوي على حجم جيد من المبيعات السنوية يصل إلى مائة مليون دولار أو أكثر.

2- وضع الشركة المالي قوي، بمعنى أن تكون القروض طويلة الأجل لا تفوق رأس المال العامل بالشركة، وحاصل قسمة الأصول المتداولة على الخصوم المُتداولة أكبر من اثنين.

3- الأرباح المستقرة بالشركة واستمرارها في فترة آخر عشر سنوات.

4- نسبة نمو أرباح الشركة خلال مدة آخر عشر سنوات ككل تصل إلى 33%.

5- أن تكون توزيعات الأرباح النقديّة من المؤسسة أو الشركة صاحبة الأسهم إلى المساهمين منتظمة على مدار عشرين عام مَضَت.

6- أن يكون حاصل ضرب مكرر أرباح الشركة صاحبة الأسهم في مكرر القيمة الدفترية (هو عبارة عن سعر السهم الحالي على القيمة الدفترية له، ويُفضّل هنا ان لا يتجاوز 1.5 ضعف) لا يزيد عن 22.5 فقط.

(لكي نحصل على مكرر أرباح الشركة نحصل أولا على متوسط أرباح الشركة عن طريق جمع أرباح الثلاث سنوات الأخيرة ثمّ قسمتها على ثلاثة، ثم نقسم سعر السهم الحالي لهذه الشركة على متوسط أرباح الشركة التي استخرجناها لنحصل على مكرر أرباح الشركة)

 

إحصل على توقعات وتوصيات دقيقة لسوق الأسهم
من خلال نظام ترند كاست المبتكر
إضغط هنا

عن ترند كاست

نظام مبتكر لتحليل وتوقع أسعار الأسهم قام بتطويره د. عماد ملكاوي في إطار أبحاثه في مجال قياس وتوقع القيم المستقبلية للمتغيرات التي تتسم بالعشوائية مثل أسعار الأسهم وغيرها.يعتمد النظام الجديد على أسلوب رياضي إحصائي متطور أطلق عليه الباحث اسم تكامل الاحتمالات العشوائية، يستخدم فيه بيانات تاريخية لفترات طويلة نسبياً لتحديد وتحليل العوامل والظروف والمتغيرات التي تنعكس على سعر الإغلاق اليومي وعلى تحرك السعر أثناء التداول. مع تحليل وحساب السعر المتوقع للسهم تحت تأثير الأخبار و الأسباب الطارئة.